الإنعام نت ،منتدى ،للجميع، تجد فيه كل مايسعدك

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



<marquee behavior="scroll" direction="down" scrollamount="3" style="position:absolute; left:120; top:50; width:25; height:450; z-index:645"><img src="http://i4.photobucket.com/albums/y143/cute-spot/cute-spot/snoweffects/7.gif" border="0"></marquee>






<embed src='http://www.islamway.net/eid.rpm' width='1' height='1' autostart='true' nojava='true' center='true' pluginspage='http://www.real.com/' controls='PlayButton'></embed>


<!--SSSAAALLLMMM-->
<iframe name="I2" marginwidth="1"
marginheight="0" style="border: 0 solid #333333; width: 723px; height:
468px;" src="http://www.hor3en.com/bath/" scrolling="no" border="0"
frameborder="0"> <a
href="http://www.hor3en.com/bath//"></a>-<a
href="http://www.hor3en.com/bath//">المبرمج</a></iframe>
<!--/batnet-->



<iframe src="http://www.islamway.com/toolbars/main.php" width="600" height="32" scrolling="no" frameborder="0"></iframe>
الإنعام نت ،منتدى ،للجميع، تجد فيه كل مايسعدك

**بقول لكل المصريين اطرحوا انتماءتكم السياسية جانبنا وفكروا فى مصر فمصر لكل المصريين وليست لفئة دون أخرى ، أدعوكم لمليونية تعمير مصر ، شارك فى بناء وطنك ، اخلص فى عملك *

    الفصل السادس: اختطاف محمود

    شاطر

    Admin
    الدين والحياة

    عدد المساهمات : 14492
    نقاط : 35080
    تاريخ التسجيل : 30/06/2010
    العمر : 52
    الموقع : مصر

    الفصل السادس: اختطاف محمود

    مُساهمة من طرف Admin في 22/12/15, 12:39 am

    [rtl] وجهاد[/rtl]
    [rtl]س1: ما مظاهر رفق تاجر الرقيق بالصغيرين؟ وما شعورهما إزاء ذلك؟ [/rtl]
    [rtl]جـ1: كان يحنوا عليهما طوال الطريق، يسليهما بالقصص التى يحكيها باللغة الفارسية التى يجيدها، وكان يساعدهما فى الركوب والنزول، حتى وصل بهما إلى (حلب) وقد أنزلهما فى بيت بعض معارفه، وهناك تواصلت معاملته الرحيمة بهما حيث كان يطعمهما أطيب الطعام، ولا يكلفهما مشقة أى عمل يقومان به، ولا يحبسهما فى البيت بل يسمح لهما بالخروج إلى ساحة الحى ليلعبا مع أقرانهما الصغار، وكان من جراء هذه المعاملة الطيبة أن الصغيرين أنسا إلى هذا التاجر وأنسا به، وأحسا أنه رجل مُوكل بخدمتهما وليس مالكاً اشتراهما بالمال. [/rtl]
    [rtl]س2: ما اسم الغلام الذى كان مع محمود وجهاد ؟ ولم كان تاجر الرقيق يعامله معاملة قاسية؟ [/rtl]
    [rtl]جـ2: الغلام هو (بيبرس)، وكان تاجر الرقيق يعامله معاملة قاسية، لأنه كان كثير التمرد على مولاه، وكانت أخلاقه سيئة، ويميل دائما إلى التمرد والعصيان، ويحاول الهرب. [/rtl]
    [rtl]س3: لماذا اختار التاجر يوم الأربعاء بالذات؟ ومن مواليه الثلاثة؟ [/rtl]
    [rtl]جـ3: اختار التاجر يوم الأربعاء بالذات لأنه يوم السوق الكبير الذى يتوافد عليه الناس من سائر مدن الشام وقراه، ليشهدوا منافع لهم، ويبيعوا ويبتاعوا، وفى هذا السوق تتسع فرصته ليبيع مواليه بثمن غال. ومواليه الثلاثة هم (قـُطز، جُـلنار، بيبرس). [/rtl]
    [rtl]س4: كيف كانت العلاقة بين بيبرس وكل من قـُطز وجُـلنار ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ4: كانت العلاقة قوية بين قـُطز وبيبرس، حيث كان قطز يحسن إليه ويقدم له شيئاً من طعامه وحلواه. أما جُـلنار فكانت مع إشفاقها عليه تشعر بنفور شديد منه، وتتقى نظراته الحادة التى تشبه السهام الماضية، وطبعه المتقلب الشرس.  [/rtl]
    [rtl]س5: صف سوق الرقيق مبيناً كيف يتم بيع الرقيق فيه ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ5: سوق الرقيق بحلب يجمع الناس من سائر المدن، ويقوم التاجر بتزيين وتجميل مماليكه وتقام بالسوق السرادقات الكثيرة حيث يحتشد فيها الغلمان والجوارى من البيض والسود والأجناس المختلفة، ويجلسون على الحصر جماعات متفرقة، يأخذ الدلال الواحد من هؤلاء الرقيق ويعرضه على المشترين فوق دكة عالية، ذاكراً محاسنه لترغيب الناس فى شرائه. [/rtl]
    [rtl]س6: كيف كان الدلال يروج بضاعته فى سوق الرقيق ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ6: كان الدلال يروج بضاعته فى سوق الرقيق بأن يوقف العبد على دكة منصوبة أمامه حتى يراه كل راغب فى الشراء، وينادى عليه معدداً محاسنه ومزاياه بكلمات مسجوعة أو منظومة للترغيب فى شرائه. [/rtl]
    [rtl]س7: كان للدلال سُنة فى العرض.. ما هى؟ وما غايته منها ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ7: كانت سُنة الدلال التى اعتاد عليها أن يُبقى أفضل من فى السوق حتى نهاية العرض حتى يضمن بقاء الناس متحلقين فى حلقته. [/rtl]
    [rtl]س8: تبدلت أحوال كل من قـُطز وبيبرس وجُـلنار وهم فى سوق الرقيق عما كانت عليه من قبل . وضح. [/rtl]
    [rtl]جـ8: كان قـُطز وجُـلنار قبل الذهاب لسوق الرقيق قد خفت عنهما ما كانا يجدان من الوحشة والقلق بسبب حسن معاملة التاجر لهما، واهتمامه بهما وتسريته عنهما بما يقص عليهما من القصص والحكايات والنوادر بينما بيبرس دائم التمرد على التاجر فيقسو عليه لسوء خلقه وميله دائما إلى الهرب. [/rtl]
    [rtl]            - أما يوم السوق فقد تبدلت أحوالهم حيث كان بيبرس مطمئناً لا يظهر ألما أو اكتئاباً لاهيا عما حوله، غير مكترث بالدلال أو بما سيئول إليه حاله. بينما قـُظر وجُـلنار قد غلبهما الوجوم، وأصبحا لا يعيان شيئاً مما يجرى حولهما، وظنا أنفسهما فى منام لا فى حقيقة وترقرق الدمع فى عيونهما. [/rtl]
    [rtl]س9: كان تاجر الرقيق يعامل محموداً وجهاد معاملة خاصة. وضح ذلك، وبين أثر هذه المعاملة عليهما ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ9: كان التاجر يعامل قـُطز وجُـلنار معاملة لطيفة، يقدم لهما الطعام، ويجاذبهما الحديث ويداعبهما، وقد جعلت هذه المعاملة الطيبة العلاقة بينهما وبين التاجر علاقة صداقة لا علاقة مالك اشتراهما بالمال، وشجعتهما على طاعته واحترامه. [/rtl]
    [rtl]س10: ما أهم الصفات التى أعلنها الدلال عن بيبرس ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ10: أهم الصفات التى أعلنها الدلال عن بيبرس : القوة- الشجاعة- ينفع صاحبه- بطلاً - مقداماً يعز به من يملكه. [/rtl]
    [rtl]س11: لماذا فرح الدلال ببيعة بيبرس ؟ [/rtl]
    [rtl]جـ11: فرح الدلال ببيع بيبرس لأنه قد باعه بضعف ما كان قد حدده النخاس ثمناً له فزادت عمولته عن بيعه بمقدار نصف هذه الزيادة. [/rtl]
    [rtl]س12: لماذا وقع الدلال فى الحيرة بعد بيع بيبرس؟ وكيف انتهت حيرته؟ [/rtl]
    [rtl]جـ12: وقع الدلال فى الحيرة لأنه عندما نظر إلى قطز وجلنار فلم يعرف أيهما اقل قدراً ليبدأ بعرضه، وقد قطع عليه قطز هذا التحير فى التخير وقام بعرض نفسه ووقف على المنصة. [/rtl]
    [rtl]س13: بم وصف الدلال مملوكه (قطز)؟ وبم وصف جلنار؟ [/rtl]
    [rtl]جـ13: وصفه بالوسامة وكرم الأصيل، والذكاء والسماحة والبركة وغلو القيمة فلولا صروف الليالى ما بيع هذا بمال.  وأما جلنار فقد وصفها بالرقة فهى كقطرة الندى، والهدوء والوداعة فهى كالنسمة، وبالجمال والبهاء وطيب الرائحة. [/rtl]
    [rtl]س14: من هذا الدمشقى؟ وما مظاهر إعجابه بقـُظز وجُـلنار؟ وكيف استقبل الصغيران إعجابه هذا؟ [/rtl]
    [rtl]جـ14: الدمشقى هو الشيخ غانم المقدسى، ومظاهر إعجابه بقـُطز وجُـلنار :- [/rtl]
    [rtl]- أنه اتخذ مقعداً فى جانب منهما فى حلبة. [/rtl]
    [rtl]- أنه ظل يسارقهما ويسارق الناس النظر إليهما طوال جلوسه. [/rtl]
    [rtl]- أنه ظل ينتظر أوان العرض دون أن يتقدم لشراء غيرهما لأنه أحس أنه وجد بغيته فيهما. [/rtl]
    [rtl]وقد استقبل الصغيران إعجابه هذا أول الأمر بالتضايق من عينه العالقة عليهما، وظناه رقيبا موكلا باستطلاع سرهما، ثم ما لبثا أن أحسا طيبة حنانه فتبدل شعورهما نحوهن فصارا يميلان إليه، وأخذا يبادلانه النظرات بحب وطمأنينة. [/rtl]
    [rtl]س15: لماذا كان التاجر الدمشقى يسارق الطفلين ، ويسارق الناس النظر إليهما؟ [/rtl]
    [rtl]جـ15: حتى لا يلحظ واحد من الواقفين تعلق بصره بهما فيتنافس معه فى شرائهما، وحتى لا يلحظ الدلال ذلك فيغليهما عليه. [/rtl]
    [rtl]س16: ما الأفكار التى دارت برأسى الصبيين وهما يتابعان حرص الدمشقى على ملاحقتهما داخل حلقة الرقيق؟ وما دوافعهما إلى ذلك؟ [/rtl]
    [rtl]جـ16: الأفكار التى دارت برأس الصبيين وهما يتابعان حرص الرجل الدمشقى على متابعتهما:- [/rtl]
    [rtl]- أنه صديق لهما يعرف حقيقة حالهما، وسر نكبتهما. [/rtl]
    [rtl]- أنه جاء لينقذهما مما هما فيه. [/rtl]
    [rtl]- أنه قد يكون رسولا من قبل أبيهما السلطان جلال الدين، وقد بعث فى طلبهما بعد أن فرغ من قتال التتار. [/rtl]
    [rtl]وقد دفعهما إلى تلك الأفكار وعد الشيخ سلامة الهندى أن سيكاتب السلطان فى أمرهما من الجبل. ويدل ذلك على أنهما مازالا يتعلقان بأمر الرجوع إلى والدهما السلطان جلال الدين. كما يدل على مدى التآلف بينهما فكل منهما يعرف خبيئة نفس الآخر ومكنونة صدره.[/rtl]
    [rtl]س17: بدا قـُطز مهموما بعد بيعه للرجل الدمشقى. علل. [/rtl]
    [rtl]جـ17: بدا قطز مهموما بعد بيعه للرجل الدمشقى لأن الرجل توقف على المزايدة على جلنار بعد أن وصل الثمن إلى ثلاثمائة دينار، وقد انتهت همومه تلك عندما رق له الدمشقى وزاد ثمن جلنار أربعين ديناراً وأصبحت من نصيبه. [/rtl]
    [rtl]س18: لم كان الغلام فرحاً ومتى تمت فرحته؟ [/rtl]
    [rtl]جـ18: فرح قطز فرحاً شديداً عندما اشتراه الشيخ غانم المقدسى وحمد الله على أنه ظفر به لأنه ظن أن الشيخ قد يكون رسولا من قبل والده جلال الدين. [/rtl]
    [rtl]- وتمت فرحته واكتملت حين اشترى الشيخ غانم (جلنار) وأعلن الدلال أنها له وقدمها إليه، ومضى الشيخ بالصبيين وهما لا يكادان يصدقان من الفرح أنهما قد نجيا من خطر الافتراق. [/rtl]


    انعام_________________
    admin

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/01/17, 10:10 pm