الإنعام نت ،منتدى ،للجميع، تجد فيه كل مايسعدك

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



<marquee behavior="scroll" direction="down" scrollamount="3" style="position:absolute; left:120; top:50; width:25; height:450; z-index:645"><img src="http://i4.photobucket.com/albums/y143/cute-spot/cute-spot/snoweffects/7.gif" border="0"></marquee>






<embed src='http://www.islamway.net/eid.rpm' width='1' height='1' autostart='true' nojava='true' center='true' pluginspage='http://www.real.com/' controls='PlayButton'></embed>


<!--SSSAAALLLMMM-->
<iframe name="I2" marginwidth="1"
marginheight="0" style="border: 0 solid #333333; width: 723px; height:
468px;" src="http://www.hor3en.com/bath/" scrolling="no" border="0"
frameborder="0"> <a
href="http://www.hor3en.com/bath//"></a>-<a
href="http://www.hor3en.com/bath//">المبرمج</a></iframe>
<!--/batnet-->



<iframe src="http://www.islamway.com/toolbars/main.php" width="600" height="32" scrolling="no" frameborder="0"></iframe>
الإنعام نت ،منتدى ،للجميع، تجد فيه كل مايسعدك

**بقول لكل المصريين اطرحوا انتماءتكم السياسية جانبنا وفكروا فى مصر فمصر لكل المصريين وليست لفئة دون أخرى ، أدعوكم لمليونية تعمير مصر ، شارك فى بناء وطنك ، اخلص فى عملك *

الرواية ... (القصة الطويلة)

شاطر
avatar
Admin
الدين والحياة

عدد المساهمات : 14498
نقاط : 35098
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
العمر : 53
الموقع : مصر

الرواية ... (القصة الطويلة)

مُساهمة من طرف Admin في 19/04/12, 10:42 pm

الرواية ... (القصة الطويلة)
س1 : ما المقصود بالرواية ؟
جـ : الرواية : عمل فني يعتمد على عنصر الحكاية التي لها بداية ووسط ونهاية. فالبداية تكون مشوقة مثيرة، تجذب القارئ، وبعدها تأتى مرحلة الوسط فتتوالى الأحداث ويتأزم الصراع ويزداد القارئ تشوقا.. حتى تصل إلى الذروة، وبعدها تأخذ الأحداث في الهبوط وتبدأ العقدة تتكشف.. ويأخذ الصراع في الحل بالتدريج حتى يصل إلى النهاية.
س2 : النهاية في الرواية نوعان . وضح ذلك .
( ا ) نهاية معقولة: يقدم الكاتب فيها الحل (كالصلح ـ أو الزواج ـ أو الطلاق).
(ب) نهاية مفتوحة: لا يقدم فيها الكاتب الحل، ولا ينهى المشكلة أمام القارئ ولكن يجعله يحس بها ويدفعه إلى البحث عن حل لها.
س 3: ما عناصر الرواية ؟
جـ : عناصر الرواية ستة هي :
(الشخصية ـ الحدث ـ الصراع ـ البداية ـ الوسط ـ النهاية) .
1 - الشخصيات : وهم أبطال الرواية ، ويكونون من أعمار مختلفة ، وبيئات مختلفة ، ولهم اتجاهات متنوعة ، وغالبًا يكونون من البشر ، وأحيانًا يكونون من الحيوان أو النبات أو الجماد ، وينقسمون إلى شخصيات أساسية محورية و أخرى ثانوية .
2 - الأحداث: وهي تلك الأفعال التي تقع من الشخصيات ، وقد تتفق أو تختلف ، ولكنها حتمًا تؤدي إلى الصراع .
3 - الصراع : هو التصادم بين الأحداث المختلفة نتيجةً لاختلاف الآراء بين الشخصيات المتعددة .
4 - البداية : وهي مقدمة القصة التي تجذب القارئ وتساعده على الاندماج في الأحداث .
5 - الوسط :وهي ذروة الأحداث التي يشتد فيها الصراع ويتشابك، وتشوِّق القارئ .
6 - النهاية : وهي لحظة التوضيح التي تتكشف فيها الأمور ، ويصل القارئ إلى الحل
س4 : رواية (زقاق المدق ) لنجيب محفوظ خير مثال للعناصر الفنية المكتملة .وضح
جـ : بالفعل يمكن تطبيق هذه العناصر على رواية (زقاق المدق) ، وتدور أحداثها في (زقاق المدق ) ، وفيها من الشخصيات الواقعية (المعلم كرشة – وزيطة – وحسنية الفرانة – وحميدة ) ، وتتشابك هذه الشخصيات وتتصارع ، وينتهي كل منها إلى مصيره المقدر ، ويبقى المكان ـ وهو الحارة المصرية (زقاق المدق ) يمارس تأثيره على سائر الشخصيات على مر الأجيال .
س5 : ما أنواع الرواية ؟ اذكر مثالاً من كل نوع ، واسم المؤلف ؟
جـ : أنواع الرواية:
(أ ) الرواية الواقعية: وسميت بذلك ؛ لأنها تستمد أحداثها وأشخاصها من الواقع ، أو مما يمكن أن يقع ويتقبله العقل .. ومثال ذلك ( نجيب محفوظ ) في مرحلته الواقعية
( كالثلاثية – وزقاق المدق ) وغيرهما .

(ب) الرواية الرومانسية : وتميل بأحداثها وأشخاصها ومضمونها إلى:
1 - حدة العاطفة . 2 - الحزن والتشاؤم. 3 - وضوح الناحية الذاتية .
4 - العطف على البؤساء . 5 - تمثل الموت و النهاية الحزينة .
6- التطلع لعالم مثالي . 7 - حب الطبيعة والاندماج فيها .
- ومثال ذلك : روايات ( محمد عبد الحليم عبد الله ) ومنها ( لقيطة – وشجرة اللبلاب – وغصن الزيتون – الجنة العذراء ) ، ويوسف السباعي في روايتي ( رد قلبي – وإني راحلة )
و قد تجمع الرواية قد تجمع بين الرومانسية و الواقعية في وقت واحد .

(جـ) الرواية التاريخية: التي تلتقط موضوعاتها من التاريخ ثم تصوغه بطريقة روائية، تعتمد على التشويق وتركز على الصراع البشرى، وتضارب العواطف الإنسانية.
- موضوعها : وقد يكون الموضوع التاريخي شخصية أو حادثة أو فترة يبعثها المؤلف في صورة حية موحية، وتحمل إسقاطات معاصرة وتهدف في الغالب إلى إثارة الوعي القومي .
- روادها : جورجي زيدان و علي الجارم و محمد فريد أبي حديد ونجيب محفوظ .
- من نماذجها : رواية "ابنة المملوك" لمحمد فريد أبى حديد وهي خير نموذج لهذا الشكل ، وهي رواية تعمل على بعث الشعور القومي .. كما أن هناك نماذج أخرى لهذا الشكل مثل روايات : ( عنترة – والملك الضليل ) لمحمد فريد أبي حديد ، و( وا إسلاماه ) لعلي أحمد باكثير ، و( غادة رشيد ) لعلي الجارم .

(د ) رواية الخيال العلمي : وتقوم على مادة علمية يختلقها(يخترعها) المؤلف، ويتحدث عن بعض توقعاته للمستقبل، التي قد تتحقق أو لا تتحقق، وينسج أحداثها بطريقة مشوقة يندمج فيها القارئ. - ومثالها هو رواية: (رجل تحت الصفر) للدكتور: مصطفي محمود.
س 6: قارن بين الرواية والقصة القصيرة والمسرحية بإيجاز ؟
- الرواية : طويلة متعددة الشخصيات ، متشابكة الأحداث ، والأفكار فيها وصف وسرد وتفصيل . - والقصة القصيرة محدودة المساحة والشخصيات والأحداث والهدف ، تثير لدى القارئ شعورا واحدا ، وهي كثيفة تتميز بالوحدة العضوية .
- أما المسرحية : فتعتمد على الحوار الذي يقوم بتصوير الأحداث ، وتنمية الصراع ، وتحريك المشاعر للوصول إلى النهاية .
القصة القصيرة
س1 : متى و أين نشأت القصة القصيرة ؟
جـ : ظهرت القصة القصيرة في منتصف القرن التاسع عشر في روسيا و أمريكا ، ثم بعد ذلك في فرنسا و إنجلترا و غيرهما .
س2 : متى ازدهرت القصة القصيرة ؟
جـ : ازدهرت القصة القصيرة في بدايات القرن العشرين ، فتعددت اتجاهاتها وكثر كتابها ، واحتفلت بها الدراسات النقدية .
س3 : ما مفهوم القصة القصيرة ؟
جـ : هي فن أدبي نثري يكتفي بتصوير جانب من جوانب الحياة لفرد ، أو يصور موقفاً واحداً من المواقف تصويراً مكثفاً يساير روح العصر من سرعة وتركيز.
س4 : تُعد القصة القصيرة أقرب الفنون الأدبية إلى روح العصر. بين ذلك.
جـ : تُعد القصة القصيرة أقرب الفنون الأدبية إلى روح العصر لأنها انتقلت بمهمة القصة الطويلة (الرواية) من التعميم إلى التخصيص، فلم تعد تتناول حياة جماعة بأكملها، أو شخصية كاملة، وإنما مسايرة لروح العصر عصر العلم والسرعة ، فاكتفت بتصوير جانب واحد من جوانب حياة الفرد أو موقف واحد، أو فكرة واحدة تصويراً مكثفاً.

س5 : بين القصة القصيرة والرواية لقاء وافتراق .. وضح ذلك بالتفصيل .
جـ : أوجه الاختلاف هي :
أ - الرواية تتناول قطاعًا طوليا من الحياة ، والقصة القصيرة تتناول قطاعًا عرضيا .
ب - الرواية تتوغل في أبعاد الزمن ، والقصة القصيرة تتوغل في أعماق النفس .
جـ - الرواية تمتاز بالطول ، والقصة القصيرة ليست كذلك.
د - نظرة كاتب الرواية إلى الحياة تتناولها من جميع الأقطار ؛ ولذلك تتعدد الشخصيات و الأحداث ، وتتداخل الأزمان وتتباين ، أما كاتب القصة القصيرة فينظر من زاوية واحدة إلى شخصية واحدة في عمل واحد ، ومكان واحد ، وإيقاع سريع ، وتأثير مكثف قوي .
- أما أوجه الاتفاق فهي :
أ - أنهما ينبعان من منبع واحد وهو " فن القص " .
ب - كما يشتركان في عنصري " السرد – والحكاية "
س6 : ما الأسس البنائية لفن القصة القصيرة ؟
جـ : المبادئ الأساسية لبناء القصة القصيرة هي :
1- مبدأ الوحدة .
2- مبدأ التكثيف .
3 - تفاصيل البناء والإنشاء : حرصا على مبدأ الوحدة والتكثيف ؛ فإن ذلك يحتاج إلى عناية خاصة في كل ما يتصل بتفاصيل بنائها وإنشائها ضمانا للإحكام الفني ، وهذا يفرض على كل فقرة أن تتقدم مع الخيط العام الذي يشد القصة القصيرة نحو الهدف ؛ ولذلك يجب حذف كل حشو أو تطويل.
س7 : وضح بإيجاز (مبدأ الوحدة- ومبدأ التكثيف).
جـ : مبدأ الوحدة: وهو أساس جوهري من أسس بناء القصة القصيرة فنيا؛ لأنها يجب أن تشتمل على فكرة واحدة، تعالج بطريقة واحدة، حتى تصل إلى نهايتها المنطقية، وهدفها الواحد، وهذا المبدأ هو ما يميز كل قصة قصيرة عن غيرها؛ لأن طبيعة القصة القصيرة لا تسمح بعناصر مختلفة تدخل في نسيجها.
- أما مبدأ التكثيف (التركيز): فما دامت القصة تعالج موضوعا واحدا أو موقفا محددا فإن عنصر التركيز يعد مقوما من مقومات الإيجابية الخاصة بها، فلابد أن تكون مركزة جدا ومكثفة دائما؛ لكي تحدث أثرا واحدا قويا ومؤثرا وسريعاً.
س8 : ما الذي ينبغي على كاتب القصة القصيرة مراعاته إذا تعددت شخصياتها ؟
1 - أن تكون جميع شخصياتها في تلاحم وتوافق كلى فتبدو كل شخصية كما لو كانت منسوجة في الأخرى، حتى تتحقق وحدة الأثر .
2 - عدم الجري وراء شخصيات ثانوية
3 - عدم التطويل في وصف الشخصية التي تدور حولها.
س9 : قد تشتمل القصة القصيرة على حوار قصير . فما الدور الذي يمكن أن يؤديه الحوار؟
جـ : يكون عاملا من عوامل الكشف عن أبعاد الشخصية، أو التطور بالحدث أو تجلية(كشف) النفس الغامضة، أو الفكرة المراد التعبير عنها .
س10 : ما أنواع الصراع في القصة القصيرة ؟ و ما شرط جودته ؟
جـ : أنواع الصراع في القصة القصيرة :
1 - صراع خارجي : و هو ما يدور خارج الشخصية في البيئة أو المحيط بها .
2 - صراع داخلي : و هو ما يدور في أعماق الشخصية من الداخل .
- وشرط جودة الصراع : أن يكون ذا قيمة وغير مفتعل حتى يمكن قبوله والتأثر به.
س11 : ما المقصود بالتشويق في القصة القصيرة ؟ وما أهميته ؟
جـ : التشويق : أن تكون القصة القصيرة باعثة على الترقب والتلهف من جانب القارئ
- هو أساس المتعة الفنية في القصة القصيرة.
س12 : ما المقصود بالصدق في القصة القصيرة ؟
جـ : أن تكون القصة القصيرة صادقة مع الواقع الذي تقدم إليه؛ لأن عدم الصدق في عناصرها وأجزائها وتفصيلاتها يمنع الإقناع بالشخصيات التي تعرضها .
س13 : متى عرفت مصر فن القصة القصيرة ؟
جـ : عرفت مصر فن القصة القصيرة مع مطلع القرن العشرين قبل أن تعرفه البلاد العربية الأخرى ، ذلك لأنها مركز الإشعاع الفكري والثقافي والأدبي للعالم العربي .
س14 : الاتجاه الرومانسي في القصة القصيرة .. بين أهم ملامحه ، واذكر أهم كتابه .
ـ : في الثلاثينيات تأثر الكتاب بالاتجاهات الأدبية الفرنسية فكانت الغلبة للاتجاه الرومانسي الذي سيطر على القصة القصيرة إلى بداية الأربعينيات، وتجسدت فيها موضوعات الحب والعلاقة العاطفية بين الرجل والمرأة من أهل المدن ، وكأن الحياة المصرية قد خلت تمامًا إلا من هذا النوع . - نجد ذلك في قصص (محمود كامل المحامي ـ ومحمد أحمد شكري) ، ومن بعدهم ( يوسف السباعي ـ وإحسان عبد القدوس) وغيرهما .
- وهناك من الرومانسيين من اتجه إلى القرية باعتبارها موطنه وملعب صباه مثل (محمد عبد الحليم عبد الله) الذي عرف كاتبًا للرواية بالدرجة الأولى .
س15 : علل لاتجاه القصة القصيرة نحو الواقعية بعد الحرب العالمية الثانية.
جـ : بعد الحرب العالمية الثانية أخذت القصة القصيرة تتحول نحو الاتجاه الواقعي كرد فعل لحركة المجتمع الشاملة في السياسة والاقتصاد والاجتماع والفكر؛ فقد استلزمت أن يكون كتاب القصة واقعيين، وأن تكون القصة نبض الواقع، حيث وضعوا الإنسان في اعتبارهم الأول .
س16 : محمود البدوي من أبرز رواد الاتجاه الواقعي في القصة القصيرة المصرية . تحدث عن دوره .
جـ : محمود البدوي ظل يكتب القصة القصيرة الواقعية على مدى نصف قرن دون ملل ، فقدم حياة عمال التراحيل لأول مرة في الأدب المصري الحديث ، وحفلت قصصه بذوي العاهات ، ولقد أصدر خمساً و عشرين مجموعة قصصية .
س17 : يعد يوسف إدريس من أبرز كتاب القصة القصيرة العربية .. ألق الضوء على ذلك مع بيان أهم مميزات قصصه .
جـ : لقد شغل يوسف إدريس القراء والنقاد والكتاب منذ بدأ ينشر قصصه في المجلات والصحف سنة 1950، فقد أثارت قصصه الجدل والحوار واستطاعت أن تؤثر في جيل كامل من الكتاب الشباب ولعلها أثرت في أبناء جيله أيضاً . وأول مجموعة قصصية صدرت له هي (أرخص ليالي ) سنة 1954م ، عالجت القصة التي تحمل المجموعة عنوانها مشكلة السكان ، وهي أخطر مشكلة تواجه المجتمع المصري الآن .

قصة نظرة ... د/ يوسف إدريس
التعريف بالكاتب :
ولد يوسف إدريس- أشهر كتّاب القصة القصيرة - في محافظة الشرقية 19 من مايو سنة 1927 م وتخرج في كلية الطب سنة 1952 - وترك الطب من أجل القصة القصيرة ،وقد أصدر ثلاث عشرة مجموعة قصصيّة أولها : {أرخص الليالي} سنة 1954 التي عالج فيها المشكلة السكانية ومن هذه المجموعة قصته {نظرة} . ومن أشهر أعماله القصصيّة أيضاً مجموعة {جمهورية فَرَحات} و{آخر الدنيا} و{حادثة شرف} و{قاع المدينة} وغيرها، تميزت قصص يوسف إدريس بوجود شخصيات لم تظهر من قبل في القصة المصرية، وهذه الشخصيات تتمثّل في الفلاحين الفقراء والعاملين والعاطلين والعاملين الهامشيين والموظّفين الصِّغار وأطفال وصبية ومُراهِقين في المدارس . وتوفى أول أغسطس سنة 1991.
جو النص :
هذه القصة تدور حول خادمة صغيرة عائدة من الفرن وهى تحمل فوق رأسها حملاً معقداً يكاد يسقط رغم قبضتها القوية عليه فطلبت من الكاتب أن يعدل على رأسها ما تحمله فساعدها ومضت في طريقها ، ولكن لفت نظره ثقل هذا الحمل و صغر جسم البنت وظهور فقرها ووضوح ضعفها ونظرتها الطويلة (الحالمة) للأطفال الذين يلعبون بالكرة .. فتأثر الكاتب بما شاهده ، وعبر عنه في هذه القصة .
غرض النص :
هذه القصة القصيرة هدفها تقديم يد المساعدة لطبقة من الضعفاء في المجتمع حيث تصور جانب من جوانب الحرمان والقهر والفقر الذي تعيشه تلك الطبقات المطحونة التي تمثلها الطفلة .. فهي فئة محرومة مظلومة لا يرحمها المجتمع ولا يهتم بها أو يشعر بمعاناتها.
س : لماذا اختار الكاتب لهذه القصة القصيرة عنوانا من كلمة واحدة هي {نظرة}؟
1 - ليدل على نظرة الخادمة إلى الأطفال الذين هم في مثل سنها، فهم يلعبون ويضحكون ، وهي محرومة من اللعب والضحك مثلهم بل و تشقى بالعمل .
2 - وليوضح لنا {نظرة} الكاتب نفسه إلى هذا الواقع الاجتماعي اللاإنساني لتلك الطفلة المحرومة من متعة اللعب، مع إجبارها على العمل القهري في هذه السن ، وهو يشير بذلك إلى قضايا هذه الطبقة المطحونة.

{كانَ غريبًا أنْ تسألَ طفلةٌ صغيرةٌ مثلُها إنسانًا كبيرًا مثلي لا تعرِفُه في بساطةٍ وبراءَةٍ أنْ يُعَدِّلَ من وَضْعِ ما تحمِلُهُ ، وكانَ ما تحمِلُهُ معقَّدًا حقًّا ففوقَ رأسِها تستقرُّ " صِينيَّةُ بطَاطِسَ بالفُرْن "، وفوقَ هذه الصِّينيَّةِ الصغيرةِ يَسْتَوِى حَوْضٌ واسعٌ من الصَّاجِ مفروشٌ بالفطائِر المخبوزةِ، وكانَ الحوضُ قد انزلقَ رَغْمَ قَبْضَتِها الدقيقةِ التي اسْتَماتَتْ عليه حتَّى أصبحَ ما تحملُه كلُّه مهدَّدًا بالسُّقوطِ } .
{ لَمْ تَطُلْ دهشَتِي وأنا أُحَدِّقُ في الطفلةِ الصغيرةِ الحَيْرَى ، وأسرَعْتُ لإنقاذِ الحِمْلِ ، وتلَمَّسْتُ سُبلاً كثيرةً وأنا أُسَوِّي الصينيةَ ، فيميلُ الحوضُ ، وأعَدِّلُ من وَضْعِ الصَّاجِ فتميلُ الصينيةُ ، ثمَّ اضبِطُهُما معًا ، فيميلُ رأسُها هيَ ولكنني نجحْتُ أخيراً في تثبيتِ الحِمْلِ، وزيادةً في الاِطْمِئنَانِ، نَصَحْتُها أن تعودَ إلى الفُرْنِ، وكانَ قريباً، حيثُ تتركُ الصاجَ وتعودُ فتأخذُه .
ولستُ أدرِى ما دارَ في رأسِها فما كنتُ أَرَى لها رأسًا وقد حَجبَهُ الحِمْلُ. كلُّ ما حَدثَ أنَّها انتظرتْ قليلاً لتتأكَّدَ مِنْ قبضتِها ثم مضَتْ وهى تُغَمْغِمُ بكلامٍ كثيرٍ لم تَلْتِقِطْ أُذُنِي منه إلاَّ كَلِمَة "سِتِّي" } .
{ولَمْ أحَوِّلْ عينَيَّ عنها وهي تخترقُ الشارعَ العريضَ المزدَحِمَ بالسياراتِ ، ولا عنْ ثوبِها القديمِ الواسعِ المُهَلْهَلِ الذي يشبِهُ قطعةَ القماشِ التي ينظَّفُ بها الفُرنُ ، أو حتَّى عن رجلَيْها اللتَيْنِ كانَتا تطلانِ من ذيلِهِ المُمَزَّقِ كمِسمارَيْنِ رفيعَيْن ورَاقبْتُها في عَجبٍ وهى تُنْشِبُ قدَمَيْها العاريتَيْنِ كمخَالبِ الكتْكُوتِ في الأَرْضِ، وتهتزُّ وهى تتحرَّكُ ثم تنظُرُ هُنَا وهُنَاكَ بالفَتحاتِ الصغيرةِ الدّاكنةِ السوداءِ في وَجْهِها، وتخطُو خُطواتٍ ثابتةً قليلةً وقد تتمايَلُ بَعْضَ الشَّيءِ، ولكنَّها سُرْعانَ ما تَسْتأنِفُ الـمُضِىَّ ... رَاقبْتُها طويلاً حتى امتصَّتْنى كلُّ دقيقةٍ من حَركاتِها، فقد كُنْتُ أتوقَّع في كلِّ ثانيةٍ أن تَحْدُثَ الكارثةُ. وأخيراً استطاعَتِ الخادمةُ الطفلةُ أن تخترِقَ الشارعَ المزدحِمَ في بُطْءٍ كحكمةِ الكبارِ }
{ واستأنَفتْ سيرَها على الجانبِ الآخَرِ، وقبلَ أن تختفِىَ شاهَدْتُها تتوقَّفُ ولا تتحرَّكُ. وكادَتْ عربةٌ تدْهَمُنِى وأنَا أُسْرِعُ لإنقاذِها. وحينَ وصلْتُ كانَ كلُّ شيء علَى ما يُرامُ و الحوض و الصينية على أتم اعتدال ... أمَّا هيَ فكانَتْ واقِفَةً في ثباتٍ تتفَرَّجُ ووَجْهُها المُنكمِشُ الأسمَرُ يتابعُ كرَةً منَ المَطَّاطِ يتقاذَفُها أطفالٌ في مثلِ حَجْمِها ، وأكبَرَ منها ، وهُمْ يُهَلِّلونَ ويَصْرُخونَ ويَضْحَكُونَ ، ولَمْ تلحَظْنِي ، ولم تتوقَّفْ كثيرًا ، فمِنْ جديدٍ راحَتْ مخالِبُها الدقيقةُ تمضِي بها ، وقبلَ أن تنحرفَ استدارَتْ على مَهَلٍ ، واستدارَ الحِمْلُ معَها ، وألقَتْ على الكُرَةِ والأطفالِ نظْرَةً طويلةً ، ثمَّ ابتَلَعَتْها الحارَّةُ } .
الفكرة الأولى
شىء غريب
{كانَ غريبًا أنْ تسألَ طفلةٌ صغيرةٌ مثلُها إنسانًا كبيرًا مثلي لا تعرِفُه في بساطةٍ وبراءَةٍ أنْ يُعَدِّلَ من وَضْعِ ما تحمِلُهُ ، وكانَ ما تحمِلُهُ معقَّدًا حقًّا ففوقَ رأسِها تستقرُّ " صِينيَّةُ بطَاطِسَ بالفُرْن "، وفوقَ هذه الصِّينيَّةِ الصغيرةِ يَسْتَوِى حَوْضٌ واسعٌ من الصَّاجِ مفروشٌ بالفطائِر المخبوزةِ، وكانَ الحوضُ قد انزلقَ رَغْمَ قَبْضَتِها الدقيقةِ التي اسْتَماتَتْ عليه حتَّى أصبحَ ما تحملُه كلُّه مهدَّدًا بالسُّقوطِ } .
اللغويـات
- غريبًا × مألوفاً - يعدل : يسوّى - وضع : هيئة ج أوضاع
- يستوي : يستقرّ × يهتز ‏- حوض : صاج - اِنْزَلَقَ: تَزَحْلَق
- قبضتها : يدها - الدّقيقة : الصّغيرة
- استماتت : أي اشتدّت في إمساكه بكلّ صلابة .
الشرح
س1 : لماذا كان سؤال هذه الطفلة أن تساعده غريبا ؟
جـ : كان سؤال هذه الطفلة أن تساعده غريبا ؛ لأنها كانت جريئة فهي لا تعرفه و رغم ذلك تطلب مساعدته في وضع الصاج ، والصينية على رأسها بالإضافة إلى صغرها و كبره .
س2 : لماذا كان ما تحمله معقدا ؟
جـ : كان ما تحمله معقدا حقا ؛ لأنها كانت تحمل فوق رأسها صينية صغيرة وفوقها حوض أكبر منها وهو مهدد بالسقوط نتيجة لانزلاق الصاج عن الصينية ، ومن الصعب التحكم في هذا الوضع ، وهذا الحمل لا يتناسب مع صغر سنها أو صغر رأسها .
س3 : بم وصفها الكاتب في هذه الفقرة ؟
جـ : وصفها الكاتب في هذه الفقرة بالبساطة والبراءة والصغر .
س4 : ما دلالة هذه البداية على محور القصة ؟
جـ : بداية هذه القصة تدل على المعاناة الشديدة لطفلة محرومة تحلم بالسعادة وتخاف من قهر سيدتها .
مواطن الجمال و التذوق الأدبى
- [كان غريبا أن تسأل طفلة صغيرة ..] : تعبير موجز في بداية القصة يشير إلى بطلة القصة وملامحها .
- [طفلة صغيرة ـ وإنسانا كبيرا] : طباق يوضح المعنى بالتضاد ويفسر الغرابة التي بدأ بها العبارة .
- [صينية بطاطس بالفرن ـ حوض واسع من الصاج مفروش بالفطائر المخبوزة] : تعبيرات مأخوذة من لغة الحياة المعاصرة .
الفكرة الثانية
دهشة و تأمل
لَمْ تَطُلْ دهشَتِي وأنا أُحَدِّقُ في الطفلةِ الصغيرةِ الحَيْرَى ، وأسرَعْتُ لإنقاذِ الحِمْلِ ، وتلَمَّسْتُ سُبلاً كثيرةً وأنا أُسَوِّي الصينيةَ ، فيميلُ الحوضُ ، وأعَدِّلُ من وَضْعِ الصَّاجِ فتميلُ الصينيةُ ، ثمَّ اضبِطُهُما معًا ، فيميلُ رأسُها هيَ ولكنني نجحْتُ أخيراً في تثبيتِ الحِمْلِ، وزيادةً في الاِطْمِئنَانِ، نَصَحْتُها أن تعودَ إلى الفُرْنِ، وكانَ قريباً، حيثُ تتركُ الصاجَ وتعودُ فتأخذُه .
ولستُ أدرِى ما دارَ في رأسِها فما كنتُ أَرَى لها رأسًا وقد حَجبَهُ الحِمْلُ. كلُّ ما حَدثَ أنَّها انتظرتْ قليلاً لتتأكَّدَ مِنْ قبضتِها ثم مضَتْ وهى تُغَمْغِمُ بكلامٍ كثيرٍ لم تَلْتِقِطْ أُذُنِي منه إلاَّ كَلِمَة "سِتِّي"
اللغويـات
- أحدّق : أنظر بدقة - الحَيْرى: الحائرة ، مذكرها حيران ج حيارى
- الحِمْل : ما يحمل ج أحمال - تلمّست : طلبت - سبلا : طرقا م سبيل
- أسوّى : أعدل - أدرى : أعلم - مضت : مشت
- حجبه : غطّاه ، أخفاه - قبضتها : إمساكها
- تغمغم : تتحدث بكلام غير واضح × تفصح
- ستّي : كلمة عامّية محرفة من سيدتي.
الشرح
س1 : علام يدل قول الكاتب " لم تطل دهشتي " ؟
جـ : يدل قول الكاتب ( لم تطل دهشتي) على أنه أدهش فعلا من بساطة الطفلة وجرأتها حين طلبت منه ذلك ولكن الدهشة لم تكن طويلة ؛ لأنه فهم ما تريد حين رأى ما تحمله يكاد يسقط .
س2 : بم نصح الكاتب الطفلة بعد ذلك ؟ وماذا كان موقفها ؟ وما دلالته ؟
جـ : نصحها الكاتب بعد ذلك أن تعود إلى الفرن ؛ وتترك الصاج ثم تعود فتأخذه .
- موقفها : لم تعمل بالنصيحة ؛ لخوفها من سيدتها ، وكل ما فعلته أنها انتظرت قليلا لتتأكد من قبضتها ، ثم مضت وهي تغمغم بكلام كثير لم تلتقط أذنه منه إلا كلمة ( ستي ) .
- دلالته : هذا يدل على خوفها الشديد من قهر سيدتها لو تأخرت .
س3 : أترى التفصيل في (أسوي الصينية فيميل ...) يناقض مبدأ التركيز في القصة القصيرة ؟ علل لما تقول .
جـ : هذا التفصيل لا يناقض مبدأ (التركيز) ، بل يعبر عن المشكلة التي وقعت فيها الطفلة ، وهي عدم استقرار الحمل على رأسها ؛ لأن هذه التفصيلات جزء من البناء الكلي ، كما أنه لم يذكر شيئا عن حياة الطفلة، بل اكتفى بتلميحات موحيا عن سوء حالها بمنظر ملابسها القذرة ، وأنها حافية ، وأن قدميها رفيعتان كمسمارين ، وأنها تخاف من التأخر حتى لا تغضب منها مخدومتها (ستها) .
س4 : وضح دور هذه الفقرة في تنمية الخط الدرامي للقصة .
جـ : هذه الفقرة لها دورها في تنمية الخط الدرامي للقصة ؛ لأنها تدل على حيرة الطفلة في شأن ما تحمله ، والدهشة التي أصابت الكاتب ، وتعدد السبل التي سلكها لحل المشكلة ، ونجاحه أخيرا في تثبيت الحمل .


مواطن الجمال و التذوق الأدبى
- [تلمست سبلاً كثيرة] : كناية عن تعقد الحمل وصعوبة الموقف .
- [يميل رأسها هي] : توكيد لفظي بالضمير (هي) للضمير المتصل (ها) في رأسها .
- [ما دار في رأسها] : استعارة مكنية ، تصور الأفكار آلة تدور وفيها تجسيم وإيحاء بتتابع الأفكار .
- [ما كنت أرى لها رأسا وقد حجبه الحمل] : كناية عن صغر رأسها مقارنة بحجم الحوض (الصاج)الذي تحمله.
- [هي تغمغم بكلام كثير] : كناية عن خوفها واضطرابها .
- من المحسنات البديعية : الطباق بين :
[أسوى ـ ويميل ، أعدله ـ فيميل ، أضبطهما ـ فيميل ، تترك ـ وتأخذ ، أرى ـ حجبه ، انتظرت ـ ومضت] .
- [لم تلتقط أذني منه إلا كلمة ستي] : أسلوب قصر للتأكيد و التخصيص .
س1 : استعمل الكاتب كلمة (ستي) بطريقة فنية دقيقة لها مدلولاتها . وضح .
جـ : بالفعل استعمل الكاتب كلمة (ستي) بطريقة فنية دقيقة فهي توحي بــ
1 - توحي بالرهبة والخوف من أوامر سيدتها.
2 - توحي بعجزها عن التصرف إلا في حدود أوامر سيدتها ، فهي لا تملك التحكم في مصيرها وحاضرها .
3 - توحي بالقهر الاجتماعي و قسوة ربات البيوت على الخادمات الصغيرات .
كما أن هذه الكلمة (ستي) تشير إلى مبدأ التكثيف في القصة القصيرة ، حيث إنها تحمل مدلولات تغني عن مقال كامل في بيان مظاهر الخوف و القهر والتسلط .
س2 : رسم الكاتب في الفقرة السابقة صورة كلية لمحاولاته في مساعدة الطفلة . وضح .
جـ : رسم الكاتب صورة كلية لمحاولاته في مساعدة الطفلة خطوطها الفنية:
1 - حركة نشعر بها في (أسوى ـ يميل ـ أعدل ـ تثبيت ـ تعود ـ تترك ـ تأخذ ـ مضت ـ تلتقط)
2 - صوت نسمعه في (نصحتها ـ تغمغم بكلام كثير ـ كلمة ستي)
3 - لون نراه في (لون الصينية والبطاطس المحمرة ـ والصاج والفطائر
المخبوزة ـ والفرن وما فيه من لهيب ودخان) .
الفكرة الثالثة
وصف مكثف للطفلة
{ولَمْ أحَوِّلْ عينَيَّ عنها وهي تخترقُ الشارعَ العريضَ المزدَحِمَ بالسياراتِ ، ولا عنْ ثوبِها القديمِ الواسعِ المُهَلْهَلِ الذي يشبِهُ قطعةَ القماشِ التي ينظَّفُ بها الفُرنُ ، أو حتَّى عن رجلَيْها اللتَيْنِ كانَتا تطلانِ من ذيلِهِ المُمَزَّقِ كمِسمارَيْنِ رفيعَيْن ورَاقبْتُها في عَجبٍ وهى تُنْشِبُ قدَمَيْها العاريتَيْنِ كمخَالبِ الكتْكُوتِ في الأَرْضِ، وتهتزُّ وهى تتحرَّكُ ثم تنظُرُ هُنَا وهُنَاكَ بالفَتحاتِ الصغيرةِ الدّاكنةِ السوداءِ في وَجْهِها، وتخطُو خُطواتٍ ثابتةً قليلةً وقد تتمايَلُ بَعْضَ الشَّيءِ، ولكنَّها سُرْعانَ ما تَسْتأنِفُ الـمُضِىَّ ... رَاقبْتُها طويلاً حتى امتصَّتْنى كلُّ دقيقةٍ من حَركاتِها، فقد كُنْتُ أتوقَّع في كلِّ ثانيةٍ أن تَحْدُثَ الكارثةُ. وأخيراً استطاعَتِ الخادمةُ الطفلةُ أن تخترِقَ الشارعَ المزدحِمَ في بُطْءٍ كحكمةِ الكبارِ } .
اللغويـات
- تخترق : تعبر - المهلهل : الممزّق - تطلاّن : تظهران
- ذيله : طرفه الأسفل - تنشب : تدخل وتثبت - المضىّ : المشي
- الفتحات الصّغيرة : أي العيون - تستأنف : تبدأ × تتوقف
- امتصّتنى : أي جذبتني وشدتني - دقيقة : حركة صغيرة
- ثانية : لحظة - أتوقع : أنتظر
- الكارثة : المصيبة ( أي سقوط الحمل من فوق رأسها) .
الشرح
س1 : لماذا لم يحول الكاتب عينه عن الطفلة وهي تخترق الشارع ؟
جـ : لم يحول الكاتب عينه عن الطفلة وهي تخترق الشارع العريض المزدحم بالسيارات ؛ خوفا عليها من الحوادث.
س2 : ما وجه العجب الذي استولى على الكاتب، وهو يراقب الطفلة؟
جـ : وجه العجب أن الكاتب كان يتوقع أن يسقط ما تحمله الطفلة على رأسها مع اهتزازها وتمايلها، وهى تخترق الشارع العريض المزدحم بالسيارات.
س3 : بم وصف الشاعر ثوب الطفلة وقدميها ؟ وما دلالة ذلك ؟ وما قيمته في القصة ؟
جـ : وصف الكاتب ثوبها بأنه ( قديم – واسع – مهلهل – قذر) ، ووصف قدميها بأنهما ( نحيلتين) كمسمارين رفيعين كما أنهما حافيتين ، وكل ذلك يدل على فقرها وضعفها ، وعدم رعايتها صحيا واجتماعيا ، وقيمته في القصة بيان حال تلك الطبقة المطحونة ، وهو هدف القصة .
س4 : ماذا يقصد الكاتب بالكارثة ؟ وما أسبابها ؟
جـ : الكارثة المقصودة : سقوط الحمل من فوق رأسها .
أسبابها : حملها المعقد فوق رأسها – عبورها لشارع عريض مزدحم بالسيارات – تمايل الطفلة بالحمل الذي فوق رأسها .
مواطن الجمال و التذوق الأدبى
- [لم أحول عيني عنها] : كناية عن حرصه وخوفه على الطفلة .
- [ثوبها القديم المهلهل] : كناية عن الفقر الشديد .
- [ثوبها الذي يشبه قطعة القماش التي ينظف بها الفرن] : تشبيه يدل على منتهى القذارة ويوحي بالإهمال وعدم العناية من (ستها).
- [رجليها اللتين كانتا تطلان كمسمارين رفيعين] : تشبيه يدل على الضعف والهزال ويوحي بالفقر الشديد .
- [قدميها العاريتين كمخلب الكتكوت في الأرض] : تشبيه يدل على فقرها وهزالها وتشبثها بالأرض حتى لا تنزلق أقدامها.
- [الفتحات الصغيرة الداكنة السوداء في وجهها] : كناية عن عينيها الصغيرتين، ويجوز أن تكون استعارة تصريحية ،حيث صورنا العينين بفتحات صغيرة .
- [ثابتة - سرعان] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد . - [امتصتني كل دقيقة من حركاتها] : كناية عن شدة المتابعة والإشفاق عليها ، وفيها استعارة مكنية ، حيث شبه نفسه بماء يمتص ، والدقيقة(الحركة) بإنسان يمص .
- [تخترق الشارع في بطء كحكمة الكبار] : تشبيه يدل على حسن تصرفها وفيه توضيح وإيحاء بالخبرة .
- رسم الكاتب هنا أيضاً صورة كلية واقعية أخرى للطفلة وهى تعبر الطريق المزدحم بالسيارات، خطوطها الفنية:
1 - حركة نحسها في Sadتخترق ـ تنشب ـ تهتز ـ تتحرك ـ تنظر ـ تخطو ـ تتمايل )
2 - صوت نسمعه في : (صوت السيارات ـ وصوت الخطوات) .
3 - لون نراه في Sadثوبها القذر ـ عيونها الداكنة السوداء) .
الفكرة الرابعة
مأساة ونهاية مؤلمة
{ واستأنَفتْ سيرَها على الجانبِ الآخَرِ، وقبلَ أن تختفِىَ شاهَدْتُها تتوقَّفُ ولا تتحرَّكُ. وكادَتْ عربةٌ تدْهَمُنِى وأنَا أُسْرِعُ لإنقاذِها. وحينَ وصلْتُ كانَ كلُّ شيء علَى ما يُرامُ و الحوض و الصينية على أتم اعتدال ... أمَّا هيَ فكانَتْ واقِفَةً في ثباتٍ تتفَرَّجُ ووَجْهُها المُنكمِشُ الأسمَرُ يتابعُ كرَةً منَ المَطَّاطِ يتقاذَفُها أطفالٌ في مثلِ حَجْمِها ، وأكبَرَ منها ، وهُمْ يُهَلِّلونَ ويَصْرُخونَ ويَضْحَكُونَ ، ولَمْ تلحَظْنِي ، ولم تتوقَّفْ كثيرًا ، فمِنْ جديدٍ راحَتْ مخالِبُها الدقيقةُ تمضِي بها ، وقبلَ أن تنحرفَ استدارَتْ على مَهَلٍ ، واستدارَ الحِمْلُ معَها ، وألقَتْ على الكُرَةِ والأطفالِ نظْرَةً طويلةً ، ثمَّ ابتَلَعَتْها الحارَّةُ } .
اللغويـات
- استأنفت : بدأت - تدهمنى : تفاجئني ، والمقصود : تصطدم بي
- يرام : يطلب - تتفرّج : تشاهد - راحت : ذهبت - لم تلاحظني : لم ترني
- المنكمش : أي المنقبض النحيل - يهلّلون : المراد يصيحون
- مخالبها الدقيقة : أي أصابع قدميها الصّغيرة - تنحرف : تميل إلى الحارة- استدارت : دارت - ابتلعتها الحارة : أي أخفتها .


الشرح
س1 : لماذا توقفت الطفلة ؟ ولماذا ألقت نظرة طويلة على الأطفال ؟
جـ : توقفت الطفلة لتشاهد أطفالا - في مثل سنها - يلعبون بالكرة في سعادة .
- وألقت نظرة طويلة على الأطفال وهم يلعبون بالكرة إعجاباً بهم و أملاً (أشبه بالحلم) أن تلعب وتسعد مثلهم .
س2 : إن الأطفال حفاة مثل الطفلة ولكن الفارق كبير بينها وبينهم . وضح .
جـ : بالفعل الفارق كبير بينها وبينهم فهذه الطفلة تسير حافية القدمين رغمًا عنها ، لكن هؤلاء الأطفال قد خلعوا أحذيتهم بإرادتهم ليلعبوا ويستمتعوا بالحياة .
س3 : على الرغم من معاناة الطفلة وفقرها ، هل جردها الكاتب من الحلم والأمل ?
جـ : كلا فقد جعلها تعيش في الحلم والأمل إذ وقفت تشاهد الكرة ، وهذه هي اللحظة الوحيدة السعيدة في حياتها فهي تحلم بأن " تتفرج" وتلعب ، وهو حلم نابع من واقعها المأساوي الذي جعلها تعمل في وقت كان يجب فيه أن تلعب وتلهو وتستمتع بطفولتها مثل أقرانها من الأطفال .
مواطن الجمال و التذوق الأدبى
- [كادت عربة تدهمنى وأنا أسرع لإنقاذها] : كناية عن عدم انتباهه لما حوله نتيجة لاستغراقه في مراقبتها خوفاً عليها .
- [كان كل شيء على ما يرام] : كناية عن اعتدال الحمل على رأسها .
- [أطفال في مثل حجمها] : تشبيه فيه توضيح وإيحاء بالمفارقة بين حالها (الحرمان)وحالهم(الاستمتاع).
- [هم يهللون ويصرخون ويضحكون] : كناية عن السعادة والاندماج في اللعب .
- [مخالبها] : استعارة مكنية ، تصورها بصورة كتكوت له مخالب .
و ( مخالب ) وحدها استعارة تصريحية شبه القدمين بالمخالب للتوضيح .
- [ابتلعتها الحارة] : استعارة مكنية ، تصور الحارة حيوانا ضخما يبتلعها ، وسر جمالها التوضيح ، وتوحي باختفائها.
- [سيرها – تتوقف ، واقفة - يتابع ، تتوقف - تمضى] : محسن بديعي / طباق ، يبرز المعنى ويوضحه بالتضاد .
- في هذه الفقرة أيضاً رسم الكاتب لوحة واقعية جديدة للطفلة وهى تشاهد الكرة وتلقى نظرة على الأطفال وهم يلعبون قبل أن تختفي. خطوطها الفنية:
1 - حركة تحسها في : (استأنفت سيرها ـ شاهدتها ـ تتوقف ـ تدهمنى ـ أسرع ـ وصلت ـ يتقاذفها تمضى ـ تنحرف ـ استدارت ـ ابتلعتها) .
2 - صوت تسمعه في (يهللون ـ يصرخون ـ يضحكون) .
3 - لون تراه في(الحوض والصينية ـ وجهها الأسمر) .
التعليق
س : هل تحققت مقومات القصة القصيرة في قصة {نظرة} ؟ ناقش ووضح .
جـ : نعم ، فقد تحققت فيها:
(أ) - مبدأ الوحدة ممثلاً في :
1 - وحدة { الموقف } الذي هو الأساس في بناء القصة القصيرة ؛ إذ اختار لها العنوان كلمة واحدة هي "نظرة" التي تدل على نظرة الخادمة الطفلة إلى الأطفال الذين هم في مثل سنها يمرحون ويضحكون .
2 - وتحققت وحدة { الانطباع } التي يريدها الكاتب ؛ فقد كشف العنوان عن نظرة الكاتب إلى الطفلة من ناحية ، وإلى الواقع الاجتماعي من ناحية أخرى ، وهو يستهدف التلميح إلى قضايا هذه الطبقة المطحونة .
3 - وتحققت وحدة {الشخصية } ؛ فليس فيها إلا شخصية الخادمة الطفلة ، أما الكاتب فيقوم بدور الراوي للأحداث .
4 - وتحققت فيها وحدة { الفكرة } ، وهي المعاناة التي تعانيها الطفلة ، وما يجب أن نفعله نحوها .
(ب) - مبدأ التكثيف والتركيز :
فلقد تحقق فيها التكثيف والتركيز والاقتصاد في الوصف ، وعدم الثرثرة السرد ؛ حيث نرى الكاتب قد عبر عن معاناة الطفلة بكلمة واحدة هي : " ستي " ، ولم يتحدث عن تاريخ حياتها و لا نشأتها ولا حتى عن يوم كامل في حياتها .
(ج) - مبدأ تفاصيل الإنشاء :
فلقد ترابطت القصة و احكم بناؤها واتضح عنصر التشويق في الحركة النامية المتطورة مع حركة الطفلة التلقائية .
س : ما رأيك في أسلوب قصة نظرة من منطلق الأسلوب الواجب اتباعه في القصة القصيرة ؟
جـ : أسلوبها هو الواجب اتباعه في القصة القصيرة ؛ ففيه بساطة وإيحاء وتكثيف وتركيز واقتصاد في الوصف ، وعدم الثرثرة ، والاستمرار في السرد ، تلمس ذلك في العنوان " نظرة " ، وفي كلمة " ستي " للدلالة على القهر والظلم ، وفي التركيز على القدمين العاريتين كمسمارين رفيعين.. والحوار هنا صامت غير منطوق ، ولكنه بالغ القوة والدلالة ، وربما يكون الكاتب قد أجرى حذفا وتبديلا وانتقاء حتى خلص إلى هذه الكلمات المحددة التي صاغ منها قصته في هذه المساحة الصغيرة ، تاركا الحوار الظاهر إلى الحوار المفهوم من المواقف المكثفة .
س :كيف ارتبط عنوان القصة " نظرة " بالجو العام الذي تضفيه القصة ؟
جـ : هذه القصة ( نظرة ) واقعية ، ويهدف كاتبها إلي لفت الأنظار إلي تلك الطبقة المطحونة المحرومة ، وقد اختار للعنوان كلمة ( نظرة ) ، وهي كلمة واحدة للدلالة على (نظرة ) الطفلة لهؤلاء الأطفال وهم يلعبون بالكرة ، وأن أملها في الحياة أن تسعد مثلهم بلحظات من اللعب والسعادة ، والعنوان يدل أيضا على ( نظرة ) الكاتب إلى الطفلة من جهة ، وإلى واقعها الاجتماعي البائس من جهة أخرى ، وهو يلمح بذلك إلى قضايا هذه الطبقة المطحونة ، وهذه الطفلة تسير حافية القدمين رغما عنها ، عكس هؤلاء الأطفال الذين قد خلعوا أحذيتهم أثناء اللعب بإرادتهم .
س : شخصية الراوي في القصة من شأنها أن تطغى على بناء القصة .. فهل فعلت ذلك في قصة "نظرة "؟
جـ : الكاتب لم يجعل الراوي محوريا يستقطب الحركة ، ولم يتحدث بلسانه معلقا على الحدث أو معلنا رأيا ؛ ولذلك فهو لا يطغى على بناء القصة . والشخصية المحورية هنا هي الطفلة ، والراوي انعكاس وظل لها .
- ملامح شخصية الكاتب :
1- دقة الملاحظة . 2 - والنزعة الإنسانية . 3- وحب الإصلاح .
4 - وسعة الثقافة . 5- والقدرة على التعبير بشجاعة.
- الخصائص الفنية لأسلوبه :
( أ ) السهولة والوضوح . (ب) الإيجاز والتركيز .
(جـ) التحرر من قيود الصنعة. ( د ) البراعة في رسم اللوحات الكلية .
( هـ) القدرة على تسلسل الأحداث وترابطها.

أسئلة و تدريبات
1 ) أجب عن الأسئلة الآتية :
س : بم وصف الكاتب الطفلة وهي تعبر الشارع ؟ وما رأيك ؟
س : ما نوع الخيال في ( ابتلعتها الحارة ) ، وسر جماله ؟
ـ نبحث في المعجم عن " طال " في : ( طول – طيل – طلى )
ـ مذكر "الحيرى" : ( الحائر- الحيران – المحتار )
ـ مصدر : أحوّل " ( حول – حوالة – تحويل ) .
ـ بين " يميل – وأعدل " من المحسنات : ( سجع – جناس – طباق ) .
ـ المهلهل : من المشتقات (اسم فاعل – اسم مفعول – اسم مكان ) .
ـ وصف الشارع بالعريض المزدحم يدل على :
(صعوبة عبوره – جماله – كثرة المحلات فيه )
ـ مخالبها : صورة نوعها : ( تشبيه – استعارة – كناية ) .
( 1 )
(وراقبتها فى عجب، وهى تنشب قدميها العاريتين كمخالب الكتكوت فى الأرض، وتهتز وهى تتحرك، ثم تنظر هنا وهناك بالفتحات الصغيرة الداكنة السوداء فى وجهها، وتخطو خطوات ثابتة قليلة، وقد تتمايل بعض الشىء ولكنها سرعان ما تستأنف المضىّ).
(أ) تخير الإجابة الصحيحة :
- مرادف ( تنشب ) : [ تثبت – تشد – تجذب – تطرد ]
- مضاد ( تستأنف ) : [ تتراجع – تتأمل – تستمر – تتوقف ]
-الكلمة التى تعبر عن هذه الجملة( تنظر بالفتحات الصغيرة الداكنة السوداء فى وجهها )
هى : [ بجراحها – بحواسها – بعينيها – بآلامها ]
(ب) - هات من الفقرة صورة خيالية ومحسنا بديعيا وبين أثر كل منهما فى المعنى
(ج) - اختار الكاتب لقصته عنوان ( نظرة ) فما دلالته ؟ وما ارتباطه بالجو العام للقصة ؟
(د) - فى ضوء دراستك للقصة وضح ما تحقق فيها من سمات التكثيف والواقعية ؟
(هـ) - وضح دور كل من ( الراوى ) و( الحوار الصامت ) فى القصة ) .
( 2 )
(وراقبتها فى عجب، وهى تنشب قدميها العاريتين كمخالب الكتكوت فى الأرض، وتهتز وهى تتحرك، ثم تنظر هنا وهناك بالفتحات الصغيرة الداكنة السوداء فى وجهها، وتخطو خطوات ثابتة قليلة، وقد تتمايل بعض الشىء ولكنها سرعان ما تستأنف المضىّ).
(أ) - اذكر المقصود بقول الكاتب: " تنشب قدميها.. فى الأرض "، ثم ضع مرادف " تستأنف"، فى جملة من تعبيرك.
(ب) - ما وجه العجب الذى استولى على الكاتب، وهو يراقب الطفلة؟
(جـ) - من سمات القصة القصيرة { التكثيف} بيّن مدى تحقق هذه السمة فى قصة { نظرة}.
(د) - { تتظر بالفتحات الصغيرة الداكتة السوداء فى وجهها }. وضح الصورة فى هذا التعبير.
( 3 )
{ ولست أدرى ما دار في رأسها ، فما كنت أرى لها رأساً وقد حجبه الحمل ، كل ما حدث أنها انتظرت قليلاً لتتأكد من قبضتها ، ثم مضت وهى تغمغم بكلام كثير لم تلتقط أذنى منه إلا كلمة (ستي ) } .
(أ) اختر أدق إجابة مما بين الأقواس لما يلى :
-معنى " تغمغم ": (تهمس بصوت غير واضح- تهمس بصوت ضعيف - تهمس بصوت متقطع -جمع " الحِمْل" : (الأحمال- الحوامل -الحمائل )
-مضاد " حجبه " : (كشفه – عَرَضَه – أوضحه )
(ب) كيف ارتبط عنوان " قصة نظرة " بما انتهت إليه أحداثها ؟
(ج) اتسمت هذه القصة القصيرة بعدة سمات . اذكرها ،ووضح ما تدل عليه كلمة (ستي) .
( 4 )
{ وراقبتها في عجب وهى تنشب قدميها العاريتين كمخالب الكتكوت في الأرض وتهتز وهى تتحرك ، ثم تنظر هنا وهناك بالفتحات الصغيرة الداكنة السوداء في وجهها ،وتخطو خطوات ثابتة قليلة ،وقد تتمايل بعض الشىء ولكنها سرعان ما تستأنف المضى } .
(أ) - تخير الإجابة الصحيحة مما بين الأقواس فيما يلى :
-" تنسب " معناها : (تطأ – تشبيت – تحرك – تضرب )
-" تستأنف " مضادها : ( تعدل – ترجع – تتوقف – تتقهقر )
-" كمخالب الكتكوت " تشبيه يراد منه : (الاهتزاز – الضعف – الرخاوة – التألم )
(ب) - رسم الكاتب في الفقرة السابقة صورة للطفلة في أثناء عبورها الطريق – عبر عنها بأسلوبك
(ج) - من سمات القصة القصيرة " التكثيف " وضحه من خلال هذه القصة .
(د) - ارتبط عنوان القصة " نظرة " بالجو العام ، وانسجم مع وحدة الانطباع التى يقصدها الكاتب . وضح ذلك .
( 5 )
{ واستأنَفتْ سيرَها على الجانبِ الآخَرِ، وقبلَ أن تختفِىَ شاهَدْتُها تتوقَّفُ ولا تتحرَّكُ. وكادَتْ عربةٌ تدْهَمُنِى وأنَا أُسْرِعُ لإنقاذِها. وحينَ وصلْتُ كانَ كلُّ شيء علَى ما يُرامُ و الحوض و الصينية على أتم اعتدال ... أمَّا هيَ فكانَتْ واقِفَةً في ثباتٍ تتفَرَّجُ ووَجْهُها المُنكمِشُ الأسمَرُ يتابعُ كرَةً منَ المَطَّاطِ يتقاذَفُها أطفالٌ في مثلِ حَجْمِها ، وأكبَرَ منها ، وهُمْ يُهَلِّلونَ ويَصْرُخونَ ويَضْحَكُونَ} .
(أ) - فى ضوء فهمك للفقرة اختر مما بين القوسين لما يلى :
- (استأنفت) مرادفها : [ استكبرت – ابتدأت - اشتهت]
- (اعتدال) مقابلها : [ انجراف – انحلال - انحناء]
(ب) - لم يجعل الكاتب حياة الطفلة خالية من الأمل رغم معاناتها . وضح ذلك من خلال مناقشتك لأفكار الفقرة
(ج) - هل ترى أن شخصية الراوى فى هذه القصة قد طغت على بنائها ؟ ناقش مبينا وجهة النظر الصحيحة
(د) - استخرج من الفقرة تشبيها مبينا قيمته الفنية
- (كادت تدهمنى) ،( كانت تدهمنى) أى التعبيرين أفضل ؟ ولماذا ؟
البلاغة

البـلاغـة العربية
البلاغةُ : هي تأْديةُ المعنى الجليل واضحاً بعبارة صحيحة فصيحة ، لها في النفس أَثر خلاب ، مع ملاءَمة الكلام للموطن الذي يُقالُ فيه، والأشخاص الذين يُخاطَبون .
والأديب يجب أن تتوفر فيه شروط أهمها : الاستعداد الفطرى والموهبة والذوق ومعرفة قواعد اللغة وحسن اختيار الكلمات والأساليب وأن يكون واسع الثقافة .
التعبير الحقيقى والتعبير المجازى
التعبر الحقيقى : هو اللفظ المستعمل فيما وُضع له . مثل قولك : الجندى شجاع . الفتاة جميلة . الرجل كريم معطاء .
التعبير المجازى : هُوَ اللفظُ المُسْتعْمَلُ في غير ما وُضِعَ لَه لِعَلاقة ما(المشابهة أو غير المشابهة ) مثل قولك : الجندى أسد . الفتاة قمر . الرجل بحر فى الكرم والعطاء .
لاحظ أن : التعبير المجازى فى الغالب يكون خيالا ( تشبيها أو استعارة أو كناية أو مجازا مرسلا ) وهو ما يسمى بعلم البيان .
علم البيان
أولا : التشبيه
(1) التشْبيهُ:ْ بَيانُ أَنَّ شَيْئاً أَوْ أشْياءَ شارَكَتْ غيْرَها في صفةٍ أوْ أَكْثرَ، بأَداةٍ هِيَ الكاف أَوْ نحْوُها ملْفوظة أَوْ ملْحُوظةً. وأدوات التشبيه قد تكون حروفا ( الكاف – كأن ) أو أفعالا ( يشبه – يماثل – يحاكى – يناظر – يضارع ) أو أسماء ( شبه – مشابه – مثل – مثيل – مماثل – نظير )
(2) أَركانُ التَّشْبيهِ أرْبعة : هيَ: المُشَبَّهُ ، والمشُبَّهُ بهِ ، ويُسَمَّيان طَرَفَي التَّشبيهِ، وأَداةُ التشْبيهِ، وَوَجْهُ الشَّبَهِ، وَيَجبُ أَنْ يَكُونَ أَقْوَى وَأَظْهَرَ فِي الْمُشبَّهِ بهِ مِنْهُ فِي الْمُشَبَّهِ .
* فإذا ذكرت الأركان الأربعة يسمى هذا النوع من التشبيه ( التشبيه المفصل )
مثال : زرنا حديقةً كأنها الفِرْدوْسُ في الجمال والبهاء.
* فإذا حذف وجه الشبه يسمى هذا النوع من التشبيه ( التشبيه المجمل )
مثال : وصف أعرابي رجلاً فقال : كأنَّ الرجل النهار الزاهر والقمرُ الباهر
* فإذا حذف وجه الشبه والأداة يسمى هذا النوع من التشبيه ( التشبيه البليغ )
مثال : قال هاشم بن عبد مناف فى الإصلاح بين الخصوم :
العلم شرف ، والصبر ظفر ، والمعروف كنز ، والجود سؤدد .

- صور التشبيه البليغ
1- المبتدأ والخبر : كما فى قوله ( المؤمن مرآة أخيه )
2- الحال وصاحبها : مثل ( وقف الجيش صخرة أمام العدو )
3- فى صورة المفعول المطلق : مثل ( تفوق الطالب تفوق العباقرة )
4- إضافة المشبه به إلى المشبه : مثل
( نور العلم – مصباح الهداية ) الأصل ( العلم نور – الهدية مصباح )
التشبيه التمثيلى
يُسمّى التشبيه تمثيلاً إِذا كان وجه الشبه فيهِ صورة مُنْتَزَعَة من متعدد .
** من أمثلة التشبيه التمثيلى :
* قال الله تَعالى: { مثَلُ الَّذين يُنْفِقُونَ أمْوالَهُمْ في سبيل اللهِ كَمَثَل حبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سنابِلَ في كُلِّ سُنْبُلةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ واللهُ يُضَاعِفُ لِمَن يَشَاءُ وَالله واسِعٌ عَلِيم }.
فالمشبه فى الآية الكريمة هو حال المال الذى ينفق فى سبيل الله فلا ينقص بل يزيد وتملؤه البركة والمشبه به حال حبة غرست فى الأرض فأخرجت سبع سنابل فى كل سنبلة منها مائة حبة . وجه الشبه : الشىء الصغير يتكاثر ويتضاعف أثره إذا وضع فى الموضع المناسب الصالح للنماء .
التشبيهُ الضِّمنيّ
هو مثل التشبيه التمثيلى فى أنه تشبيه حالة بحالة أو هيئة بهيئة منتزعة من متعدد ولكنه يختلف عنه فى أنه لا يُوضعُ فيه الْمُشَبَّهُ والمشبَّهُ بهِ في صورةٍ من صُور التشبيه المعروفةِ بَلْ يُلْمَحان فِي الترْكِيبِ ويفهم من الكلام ضمنا .
** من أمثلة التشبيه الضمنى قول المتنبى :
من يهن يسهل الهوان عليه *** مالجرحٍ بميــــــتٍ إيلامُ
يريد المتنبى أن يقول " إن من عاش بالهوان واعتاده سهل عليه تقبل هوان جديد وذل آخر , ولكي يبرهن على صحة مقولته ضرب مثلاً بالميت فلو جئت بسكين ورحت تقطع أجزاء من جسده ماتألم ولاصرخ ولاشكى ولابكى .
مهم جدا سر جمال التشبيه توضيح الفكرة برسم صورة لها أو تجسيمها أو تشخيصها



** أنـواع الاستعـارة **
(أ) - استعارة تصريحية
وهى التي حُذِفَ فيها المشبه (الركن الأول) وصرح بالمشبه به .
مثـــــال : قول الله تعالى عن الكافرين ( فى قلوبهم مرض ) شبه الكفر بالمرض وحذف المشبه وصرح بالمشبه به . و قيمتها : توضيح قبح الكفر وبشاعته .
(ب) - استعارة مكنية
وهى التي حُذِفَ فيها المشبه به (الركن الثاني) وبقيت صفة من صفاته ترمز إليه .
مثـــــــال : قولك : ضحكت الحياة : استعارة مكنية حيث شبه الحياة بإنسان يضحك . وحذف المشبه به وأتى بصفة من صفاته وهى الضحك وسر جمالها التشخيص وتوحى بالسعادة
(جـ) الخيال المركب
حيث توجد كلمة تشترك بين صورتين مثــل قول أحدهم : أنا أسد ضاحك - أنا أسد : تشبيه شبه نفسه بالأسد . وسر جمالها التوضيح وتوحى بالشجاعة . – أسد ضاحك : استعارة مكنية حيث شبه الأسد يشخص يضحك وسر جمالها التشخيص . لاحــــظ أن كلمة أسد اشتركت فى التشبيه والاستعارة .
( د ) الخيال الممتد
نجد المشبه واحدا وهناك أكثر من مشبه به . مثل قول الشاعر : قلبى راهب للسفن فطن يودعها فقد شبه القلب بالراهب وبشخص فطن ( مدرك ) وبشخص يودع .
سر جمال الاستعارة
(التوضيح ) إذا كان المشبه ماديا والمشبه به ماديا . أو كان المشبه معنويا وكان المشبه به معنويا . (التشخيص) إذا كان المشبه معنويا أو ماديا والمشبه به إنسان (شخص) . (التجسيم ) إذا كان المشبه معنويا والمشبه به ماديا (سواء أكان جمادا أو حيوانا) .
**الكناية**
هي : تعبير استعمل في غير معناه الأصلي الذي وضع له مع جواز إرادة المعنى الأصلي (الحقيقي) . مثال : قولك : (أبي نظيف اليد) من الواضح أن المعنى الحقيقي هنا ليس مقصوداً وهو معنى غسل اليد و نظافتها من الأقذار ، وإنما يقصد المعنى الخيالي الملازم لذكر هذه العبارة الذي يتولد و يظهر في ذهننا من: (العفة أو الأمانة ، أو النزاهة أو الترفع أو نقاء الضمير..)
**أنواع الكناية** - كناية عن صفة : وهى التي يكنى فيها عن صفة لازمة للمعنى (كالكرم - العزة


انعام_________________
admin

    الوقت/التاريخ الآن هو 23/06/17, 08:23 pm